نظام جديد لا مركزي لمراجعة الأقران peer review

٢٣ أغسطس ٢٠٢٠
#النشر_العلمي  #سلاسل_الثقة

تعرف موسوعة ويكيبيديا مراجعة الأقران peer review كالتالي:

"مراجعة الأقران الأكاديمية، وتسمى التحكيم، هي عملية إخضاع عمل أكاديميي ما (بحث، أو مقالة أو دراسة أو أطروحه) إلى فحص دقيق من قبل خبراء في مجال العمل قبل منح الإذن في نشر العمل في دورية متخصصة. وتكون نتيجة المراجعة إما القبول بها، أو رفضها، أو بقبول مشروط بالمراجعة. وتتطلب المراجعة الأكاديمية تأليف لجنة من أخصائيين في الموضوع المؤهلين للقيام بمراجعة حيادية."

وعلى الرغم من أن مصطلح Peer Review أصبح متعارف عليه بشكل واسع في أوائل السبعينيات، إلا أنه يوجد شواهد على ممارسته منذ عام ١٦٦٥ ميلادية خاصة في المبادلات الفلسفية وأنشطة الكتابة في المجتمعات العلمية المبكرة في ذلك الوقت (مصدر: المجتمع الملكي البريطاني عن تاريخ مراجعة الأقران).

مراجعة الأقران هي دون مبالغة حجر الزاوية في التقدم والنهضة العلمية العلمية الحديثة. هي عبارة عن آلية ضرورية لتقليل احتمالية نشر نتائج مضللة أو ادعاءات كاذبة، مما يضيف قيمة إلى المخرجات العلمية المنشورة. تأثير مراجعة الأقران محوري على جميع الأصعدة إذ من الممكن أن تؤثر على احتمالية القبول في الدراسات العليا أو الوظائف الأكاديمية، وكذلك قد تؤدي إلى انتعاش أو اضمحلال التوجهات الأكاديمية أو حتى مجالات البحث.

في السنوات الأخيرة تم رصد الكثير من الإشكاليات في النظام المتعارف لمراجعة الأقران، مثل الافتقار إلى الشفافية، ونقص الحوافز للمراجعين الذي قد يؤثر في حكمهم على جودة البحث على الرغم من أن النشر الأكاديمي يعد عملاً مربحاً للغاية. ولذلك، قدم مجموعة من الباحثين إطار عمل أسموه PRINCIPIA لمراجعة الأقران للمخرجات العلمية (الأوراق العلمية أو طلبات المنح أو براءات الاختراع). يسمح إطار العمل الجديد بإنشاء وإدارة المجلات التي يراجعها الأقران من خلال بناء سوق مجاني للمراجعات والمنشورات يعتمد على سلاسل الثقة blockchain (رابط البحث). 

تهدف PRINCIPIA إلى تحسين نظام مراجعة الأقران الحالي في الجوانب التالية:
١. يتم دفع أجور للمراجعين.
٢. تعتمد أجور المراجعين على جودة مراجعاتهم، أي تتم مكافأة المراجعين الجيدين بشفافية وتلقائية مقابل التزامهم.
٣. يمكن تأسيس المجلات الجديدة بسهولة وبشكل مجاني.
٤. يكون تقييم أي مجلة جديدة بالاعتماد على مؤسسيها، بمعنى سمعة و صيت هيئة التحرير المكتسبة من خلال النظام تؤثر في سمعة المجلة. وبذلك يتم التخلص من معاملات التأثير والاستدلال كدلالة على جودة البحث.
٥. جميع المجلات مفتوحة الوصول وتغطي تكاليفها المادية بكفاءة.

تعيد كل من النقطة الأولى و الثانية توازن القوى بين الباحثين والناشرين مع ضمان تحسين جودة المراجعات وعدالتها. ستزيد النقطة الثالثة والرابعة من مرونة تأسيس المجلات الجديدة. بينما تضمن النقطة الخامسة إمكانية النشر للباحثين الذين يهدفون إلى النشر في مجلة ما وللعلماء المهتمين بالوصول إلى الأبحاث المنشورة.

نظام PRINCIPIA يتكون من ثلاث عناصر أساسية: 

١- الأشخاص

كل شخص يستخدم PRINCIPIA يتم تمييزه بشكل فريد من خلال مفتاحه العام RSA-4096. من المهم جدًا أن يربط كل مفتاح بشخص حقيقي. لذلك يتم التحقق من صحة نسب المفاتيح من قبل مؤسسات موثوقة، على غرار ما يحدث في التوقيع الرقمي الصادر عن الحكومات. 

٢- المجلة

يمكن لأي مجموعة من الأشخاص الانضمام وتشكيل مجلة من خلال العمل كأعضاء في هيئة التحرير. وهكذا ، في PRINCIPIA يتم تحديد المجلة من خلال مجموعة المفاتيح العامة التي تمثل هيئة التحرير. وكذلك يتم تقييم جودة المجلة وفقًا للسمعة المكتسبة من الأشخاص المشاركين في هيئة التحرير.

 

تتولى هيئة التحرير الأدوار التالية:

  • تراجع الورقة المقدمة إلى المجلة وتقرر ما إذا كان ينبغي قبول الورقة أم لا.

  • تقرر بخصوص السماح لأشخاص آخرين للانضمام إلى هيئة التحرير.

  • تحدد قواعد المجلة وهي على النحو التالي:

    •  نسبة المجلة من رسوم المراجعة.

    •  ما إذا كان يجب أن يكون المراجعون مجهولين أم لا.

    •  أقصى وقت لإجراء مراجعة.

    •  عدد المراجعين لكل ورقة.

    •  حجم الأغلبية اللازمة للاتفاق على قبول ورقة للمراجعة.

    • حجم الأغلبية اللازمة للاتفاق على إنفاق رصيد المجلة.

    • حجم الأغلبية اللازمة للاتفاق على تعديل المجلة.

رسم توضيحي لكيفية حساب تقييم المراجع بالاعتماد على معدل تقييمات المجلات التي سبق له الانضمام فيها (ملاحظة يوجد خطأ في المعادلة)

رسم توضيحي لكيفية الانضمام إلى هيئة التحرير، يتم إنشاء مجلة جديدة كلما انضم شخص جديد بحيث ترث مؤشراتها من المجلة الأصلية

٣- الورقة

من أجل نشر ورقة في مجلة، يجب على المؤلفين أن يقدموا طلبًا للنشر في المجلة عن طريق دفع رسوم أولية. ستصوت هيئة التحرير باستخدام آلية الإجماع وتقرر ما إذا كانت ستقبل الطلب لمراجعة الورقة. إذا كان التصويت إيجابيًا، فسيتم اختيار مجموعة من المراجعين بشكل عشوائي من الأشخاص في هيئة التحرير. سيقوم المراجعون بمراجعتهم ومن ثم يتم قبول الورقة أو رفضها. بعد أن يتلقى المؤلفون المراجعات المكتوبة ، سيقومون بتهيئة النسخة النهائية للنشر وإرسالها مرة أخرى إلى نفس المراجعين للتصويت النهائي للقبول. سيتم تقسيم رسوم المراجعة بين المجلة والمراجعين وفقًا لآلية المجلة المتفق عليها مسبقاً. وبالتالي، يكافأ مراجعي PRINCIPIA بشفافية وفقًا لجهودهم وجودة مراجعاتهم. 

رسم توضيحي لآلية قبول الورقة في المجلة

نستعرض مقارنة بين نظام مراجعة الأقران الحالي ونظام PRINCIPIA والأثر الخاص بالنظام الجديد:

رابط البحث: https://arxiv.org/pdf/2008.09011.pdf 

رابط موقع النظام: http://www.principia.network

منظور ٢٠٢٠ © جميع الحقوق محفوظة

‭‬تحتفظ‭ ‬منصة منظور ‬بحقوق‭ ‬ملكيتها‭ ‬للمواد‭ ‬المنشورة‭ ‬فيها،‭ ‬ويتطلب‭ ‬إعادة‭ ‬نشر‭ ‬أي‭ ‬مادة ‬إلكترونيًّا‭ ‬أو‭ ‬ورقيًّا‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬موافقة‭ ‬منظور ‬مع‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬المصدر‭.‬