دور البرامج الآلية (Bots) في ويكيبيديا

لي (نيكو) زينق وآخرون، معهد ستيڤنز للتكنلوجيا، نيوجيرسي، الولايات المتحدة الامريكية.

Lei (Nico) Zheng, Christopher M. Albano, Neev M. Vora, Feng Mai, Jeffrey V. Nickerson. The Roles Bots Play in Wikipedia. Proceedings of the ACM on Human-Computer Interaction, 2019; 3 (CSCW): 1 DOI: 10.1145/3359317 (https://dl.acm.org/doi/pdf/10.1145/3359317)

(الصورة متاحة ضمن رخصة استخدام المشاع الإبداعي)




تقديم منظور


من منا لا يعرف ويكيبيديا، مستودع المعرفة البشرية و المصدر المجاني لشتى العلوم الذي أسس عام ٢٠٠١م. الذي ميز ويكيبديا عن غيرها هو نموذج العمل الثوري الذي تبنته والذي يعتمد اعتمادا كبيرا على إسهامات المستخدمين في إثراء محتوى هذه الموسوعة. ما يهمنا في منظور هو الجانب التقني/البحثي  في هذه الموسوعة كموقع ومشروع تقني جذب اهتمام الباحثين منذ إنشائه (من الجدير بالذكر أنه يوجد صفحة في ويكيبيديا لرصد أهم الأبحاث والدراسات الخاصة بها). 


في أحدث الدراسات التي تم نشرها، قام الباحثون في معهد ستيفنز للتكنولوجيا في نيوجيرسي بدراسة لتحليل ما يقارب ١٦٠١ من البرامج الآلية (Bots) في ويكيبيديا بغرض تصنيفها آلياً حسب دورها الذي تقوم به. هذه الدراسة تعتبر من أوائل الأبحاث بهذا الحجم والتي تهدف إلى كشف التكامل ما بين الذكاء الاصطناعي وجهود مستخدمي ويكيبيديا لتحسين وإثراء أكبر موسوعة رقمية في العالم. ما جذبنا إلى هذا البحث هو إيماننا أن المستقبل هو التكامل ما بين الذكاء الإصطناعي و البشر. حتى لو نحينا جانباً كل ما يتعلق عن أثر الذكاء الاصطناعي على مستقبل الوظائف مثلاً، لا يمكن أن نتجاهل قدرة الحواسيب الهائلة على القيام بعمليات كثيرة في وقت قصير جداً. لذلك نعتقد في منظور أن شكل الوظائف التقليدية سوف يتغير بشكل كبير في السنوات القادمة مع تطور البرامج الآلية التي سوف تختصر الوقت والجهد اللازم لأداء المهام المطلوبة. 



ملخص البحث


تلعب البرامج الآلية (Bots) دورا مهما في صناعة المعرفة في ويكيبيديا، حيث يشكل المحررون في هذه المنصة والبرامج الآلية فرقاً مترابطة. يطور البشر هذه البرامج ويجاهدون في محاولة الحصول على التراخيص لاستخدامها في المنصات المختلفة، ومن ثم العمل بشكل مستمر للحفاظ عليها و مراقبتها و تطويرها، و تفكيك المعقد منها، وكذلك دمج المتشابه منها وإيقاف المتعطل منها. عادة ما يتم تصميم البرامج الآلية لأداء وظائف وأدوار معينة التي تكون عرضة للتغير مع مرور الوقت، لذلك تركز الدراسة على تحديد هذه الأدوار التي تقوم بها تلك البرامج الآلية في ويكيبيديا. يعد فهم هذه الأدوار خطوة مهمة نحو تصور بيئة العمل في ويكيبيديا وبالتالي المساهمة في تصميم البرامج الآلية نفسها والواجهات بينها وبين البشر وكذلك تصميم الأنظمة التي يحسن بها الذكاء الاصطناعي (Autonomous machines) المهام التي يؤديها البشر. في هذه الدراسة، يستخدم الباحثون التعلم غير الموجه (Unsupervised learning) لتصنيف تسع فئات من البرامج الآلية بناءً على وظائفها في ويكيبيديا الإنجليزية. 



المقدمة


أصبح للبرامج الآلية (Bots) دوراً مهماً في مساعدة البشر لأداء الكثير من المهام مثل جمع البيانات و نشر الأخبار على الإنترنت، كما تستخدم في الردود التلقائية وتصميم المنتجات. هذه البرامج مصممة لأداء المهام التي يستطيع البشر القيام بها، إلا أنها تتفوق على البشر في جانبين: سرعة أداء العمليات وعدد العمليات المنجزة. وبالتالي يشكل البشر وهذه البرامج أنظمة مبنية على التعاون فيما بينهم كما يتعلم بعضهم من البعض. قياسا على بعض الأبحاث الأخيرة التي تهدف إلى دراسة أدوار المحررين، قام الباحثون بدراسة أدوار البرامج الآلية وتأثيرها على البشر والأعمال التي يقومون بها في النسخة الإنجليزية من ويكيبيديا. على وجه التحديد، قام الباحثون باقتراح طريقة جديدة لتصنيف أدوار هذه البرامج  كما قاموا باختبار كيف تؤثر البرامج الآلية باختلاف أدوارها في بقاء المحررين الجدد بعد انضمامهم إلى ويكيبديا. فيما يلي رسم توضيحي لخطوات الدراسة.

خطوات عمل الدراسة (غرد)



في عام ٢٠٠٩ ، شكلت البرامج الآلية وبرامج التحرير المساعدة ما نسبته ٢٨.٤٩٪ من جميع تعديلات ويكيبيديا الإنجليزية. ووصلت في فبراير ٢٠١٩ إلى ما يقارب ١٦٠١ برنامج يساهم في القيام بما نسبته ١٠٪ من التعديلات في صفحة ويكيبديا الإنجليزية، كما يقوم ب ٨٨٪ من مجموع الأنشطة في القسم الفرعي (Wikidata) وهو الفرع المختص بربط وتوليد المقالات بجميع اللغات في ويكيبيديا. 


البرامج الآلية في ويكيبيديا هي برامج آلية تنوب عن البشر للقيام بمهام محددة يقوم ببرمجتها مطور البرنامج، أي يمكن اعتبارها نواب (delegates) عن مبرمجيها.



نظرية الدور Role Theory


يمكن اعتبار دراسة المهام التي تقوم بها هذه البرامج إلى حد كبير، دراسة لما يريد أن ينجزه مصمميها. بمعنى أنه حين يتم تحديد أدوار معينة لهذه البرامج الآلية يمكن القول أنها هي بذاتها الأدوار التي يختار محررو ويكيبيديا القيام بها؛ ولذلك يقوم هؤلاء المحررون بتصميم برامج آلية لمساعدتهم في أداء مهامهم. 


يمكن استخدام نظرية الدور كإطار نظري لتفسير كل من السلوك والدوافع للبرامج الآلية، كما توفر هذه النظرية البنية التحتية لدراسة تنسيق و تقسيم العمل وتوزيع المهام في المجتمعات والمنظمات. وقد سبق لبعض الباحثين دراسة الأدوار التي تقوم بها هذه البرامج الآلية في ويكيبيديا، إلا أنها كانت في غالبها دراسات نوعية محدودة العدد لبعض هذه البرامج. في هذا البحث يقوم الباحثون بتوسيع نطاق البحث في أدوار البرامج الآلية من خلال استخدام نظام تصنيف يعتمد على نظرية الدور الوظيفي الذي وُظف في تطوير مصنف آلي لبرامج ويكيبيديا الآلية مما يجعل تحليل البرامج الآلية أمراً ممكناً. 



أدوار البرامج الآلية


حتى فبراير ٢٠١٩، بلغ عدد التعديلات التي قام بها ٢٤ برنامج آلي ما يقارب المليون تعديل خلال مدة استخدامها، بينما أجرى ٢٥.٣٦٪ من هذه البرامج أكثر من ١٠ آلاف تعديل كلي. تختلف هذه البرامج فيما بينها حسب التكنولوجيا المستخدمة فبعضها يستخدم تقنيات بسيطة مثل معالجة بسيطة للغة (regular expression)، في حين أن البعض الآخر يتضمن تقنيات تعلم الآلة. يتم إعطاء التصاريح اللازمة لاستخدام هذه البرامج بعد أن يقدم مطوروها تقريراً عن البرنامج و لغة البرمجة المستخدمة وكذلك عدد الصفحات المتأثرة به. تتم مراجعة الطلبات من قبل خبراء البرمجة والتطوير قبل أن يتم تفعيلها على الموقع. 


الدور (Role) هو عبارة عن مجموعة من المهام والأعراف والسلوكيات المتوقعة من أولئك الذين يشغلون منصبًا في البنية الاجتماعية. استنادًا إلى نظرية الدور الوظيفي، قام الباحثون بتحديد دور البرنامج الآلي كحزمة من الوظائف المشتركة بين البرامج التي تقوم بعمليات متماثلة أو تكون لها أهداف مشتركة. قام الباحثون في المرحلة الأولى بإنشاء تصنيف (Taxonomy) للأدوار عن طريق الخوارزميات التي قامت بجمع البيانات من صفحات البرامج الآلية وكذلك تمت الاستفادة من خبرات الواسمين البشريين (annotators) لاستخراج خصائص هذه البرامج.


تلعب برامج الروبوت تسعة أدوار أساسية على ويكيبيديا حسب التصنيف الذي وضعه الباحثين، فيما يلي ملخص لأدوار البرامج الآلية في ويكيبيديا مع المهام المنوطة بها والتي يبلغ عددها ٢٥ مهمة.



أدوار البرامج الآلية في ويكيبيديا (غرد)



تجدر الاشارة إلى أن بعض هذه الأدوار مشتركة ما بين البرامج الآلية وبين مستخدمي/محرري ويكيبديا، ولكن بعضها حصرية على البرامج الآلية فقط مثل: المولد، الرابط، المؤرشف و المرسول



كيف تم تصنيف البرامج الآلية 


في البداية تمت الاستعانة بشخصين ممن لديهم الخبرة في التعديل على صفحات ويكيبيديا، لتصنيف ٥٠٠ من أشهر البرامج الآلية في الموقع. هذه التصنيفات تم استخدامها لتدريب نموذج التصنيف. تم استخدام معامل الاتفاق (Cronbach ) لتقييم اتفاق التصنيف ما بين الشخصين و بلغت الدرجة الإجمالية هي ٠.٩٠٣ مما يشير إلى وجود اتساق عالٍ في التصنيف ما بينهما. 


تلا ذلك بناء المصنف الآلي الذي استخدم بيانات مستخرجة من صفحات ويكيبيديا الخاصة بهذه البرامج لتصنيفها باستخدام نموذج مصنف متعدد التصانيف (multi-label classifier). هذا النموذج يقوم بتصنيف البرامج الآلية بناءً على أوصاف المهام وسلوك البرامج أثناء العمل. في الحقيقة، الذي مكن الباحثين من التصنيف آلياً هو الشفافية في ويكيبيديا بسبب وجود صفحات الأرشيف المحفوظة التي تقوم بحفظ كل شاردة وواردة متعلقة بالعمل على نشر وتحسين المحتوى في ويكيبيديا. بلغ عدد الخصائص المستخرجة للبرامج الآلية ١٨٣ خاصية تنتمي إلى ثلاث مجموعات خصائص مختلفة. تم اختبار عدة نماذج مصنفات مع تبديل مجموعات الخصائص. تراوحت دقة المصنف الآلي الذي استخدمه الباحثين ما بين ٨٥% الى ٩١% في أفضل حالاته، أي باستخدام جميع الخصائص المتوفرة لتصنيف البرامج الآلية إلى أدوارها المنوطة بها مع العلم أن بعض البرامج كانت تمارس أكثر من دور. كان أداء المصنف المعتمد على الشبكات العصبية (Neural nets) أفضل بشكل عام من غيره، ويرى الباحثون أن سبب ذلك قد يعود إلى أن هذه المصنفات تبلي بلاء حسناً عند التعامل مع عدد كبير من الخصائص (high dimensional feature spaces). لم يتمكن المصنف الآلي من تحديد دور المرشد بفعالية لسببين، قلة هذا النوع من البرامج، و كذلك بسبب عدم وضوح الخصائص المتعلقة بهذا الدور بالمقارنة مع غيره من الأدوار.


كذلك درس الباحثون أكثر البرامج الآلية نشاطاً بالنسبة لعدد التعديلات التي قامت بها، وقد حصل المصحح على المركز الأول بلا منازع يليه كل من الواسم والمحرر، أما كل من المولد و المرشد فقد كانا من أقل أصناف البرامج نشاطاً. 



الأدوار و المستخدمين الجدد



تعاني ويكيبيديا منذ زمن من أجل إبقاء المستخدمين الجدد كمحررين على الموقع. وهذا أمر بالغ الأهمية، حيث أن الحفاظ على عدد كبير من المشاركين النشطين يساهم بشكل كبير في تنمية مجتمع ويكيبيديا على المدى الطويل. يواجه المستخدمين الجدد في ويكيبيديا حواجز اجتماعية وتقنية و يحتاجون إلى تعلم سياسات المجتمع ومعاييره بالإضافة إلى تعلم بنية الموقع الرمزية (ترميز ويكي). وجدت الدراسات السابقة أن البرامج الآلية يمكن أن يكون لها آثار سلبية وإيجابية على المستخدمين الجدد. ولمعرفة أثر البرامج الآلية على المستخدمين، قام الباحثون بأخذ عينات عشوائية من ١٠ آلاف مستخدم جديد قاموا بالتسجيل بين مارس ٢.١٨ ومايو ٢.١٨ وهم الذين قاموا بتعديل واحد على الأقل خلال تلك الفترة. قام الباحثون بجمع سجلات التحرير وسجل صفحات نقاش المستخدم بعد ستة أشهر من أول تحرير لهم. وجد الباحثون أن من بين الـ ١٠ الالاف مستخدم جديد، يوجد ٤٢٤٢ مستخدم تم التواصل معه من قبل المحررين أو البرامج الآلية، استمر منهم في التحرير بعد التواصل ٦١٠ مستخدم فقط. أي أن هذا النوع من التواصل قد يتسبب في تنفير المستخدمين من الاستمرارية في التحرير. كما تنوع الأثر ما بين الإيجابي والسلبي، فمثلاً المرشد كان له أثر إيجابي على المستخدمين بينما ترك المراقب أثراً سلبياً عليهم. المرسول، من جهة أخرى، لم يكن له أثر ملحوظ على بقاء المستخدمين نشطاء بعد تنبيههم. 



خاتمة



هذه الدراسة تعد خطوة نحو فهم الوظائف والفئات الوظيفية للبرامج الآلية في ويكيبيديا. قام الباحثون بتصنيف البرامج إلى ٩ أدوار لها ٢٥ وظيفة مختلفة. يعتقد الباحثون أن هذه الدراسة تمهد الطريق لتحليل عمليات التحرير التي تقوم بها هذه البرامج والذي قد يوفر رؤى جديدة حول تطور هذه البرامج. وفي كثير من الأحيان يتم تطويرها لهدف معين ويتغير مع مرور الوقت بزيادة مهام جديدة كما يراها مطور البرنامج الآلي. كما تمهد هذه الدراسة الطريق لما يأتي بعدها من أبحاث تهدف إلى دراسة وتصنيف البرامج الآلية أولاً من حيث أثرها في حماية وإثراء المعرفة، ومن جهة أخرى ينبغي دراسة أثرها على المستخدمين ومعرفة ما إذا كانت محفزة أو مثبطة لهم.



منظور ٢٠٢٠ © جميع الحقوق محفوظة

‭‬تحتفظ‭ ‬منصة منظور ‬بحقوق‭ ‬ملكيتها‭ ‬للمواد‭ ‬المنشورة‭ ‬فيها،‭ ‬ويتطلب‭ ‬إعادة‭ ‬نشر‭ ‬أي‭ ‬مادة ‬إلكترونيًّا‭ ‬أو‭ ‬ورقيًّا‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬موافقة‭ ‬منظور ‬مع‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬المصدر‭.‬